خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

كيف يمكن الوقاية من تكون حصوات الكلى؟

01:02 م الخميس 29 أبريل 2021
كيف يمكن الوقاية من تكون حصوات الكلى؟

اعراض حصوات الكلى

إعلان

تسبب حصوات الكلى ألما شديدا وغالبا ما يؤدي إلى عدم القدرة على الحركة وعدم الراحة جنبا إلى جنب مع مجموعة من الأعراض الأخرى التي يمكن أن تقلل بشكل كبير من راحة حياة الأشخاص.

ويمكن لأعراض حصوات الكلى، رغم أنها لا تهدد الحياة على الفور، أن تسبب ألما شديدا وعدم راحة. وقد يتطلب الألم الشديد في كثير من الأحيان زيارة المستشفى إذا لم يمر بشكل طبيعي. ومع ذلك، هناك خطوات يمكن أن يتخذها الأشخاص لمنع الحالة من التطور في المقام الأول، وفق ما جاء في "روسيا اليوم" نقلا عن "إكسبريس".

كيفية منع حصوات الكلى:

عادة ما تصيب حصوات الكلى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و60 عاما في إحدى الكليتين أو كليهما.

وتتطور على شكل كتل متبلورة من الفضلات المنقولة بالدم ويمكن أن تستقر في مجرى البول.

أعراض حصوات الكلى

وعندما يحدث ذلك، يمكن أن تسبب العديد من الأعراض المزعجة ومنها:

- ألم في البطن أو الفخذ أو الخصية

- ارتفاع في درجة الحرارة (38 درجة مئوية أو أكثر)

- التعرق المفرط

- موجات من الآلام الشديدة

- الغثيان أو القيء

- دم في البول

- التهابات البول

ويربط أخصائيو الصحة بين تطور حصوات الكلى والعديد من العوامل المحددة وغالبا ما يطورها الناس في ظل الظروف التالية:

- عدم شرب كمية كافية من السوائل

- تناول بعض الأدوية

- الإصابة بحالة طبية ترفع مستويات بعض المواد في البول

ويوصي الأطباء بتصحيح العادات الغذائية لمنع حصوات الكلى، بينها:

- شرب المزيد من السوائل

- تجنب المشروبات الغازية

- اشرب الماء مع عصير الليمون الطازج

- تقليل محتوى الملح الغذائي

وستساعد العديد من هذه الإجراءات في الحفاظ على نقاء بول الناس قدر الإمكان. ويشير البول الأكثر نقاء (سواء كان أصفر شاحبا أو شبيها بالماء) إلى نفايات أقل.

والماء هو أكثر السوائل صحة لتقليل محتوى النفايات البولية، على الرغم من احتساب أنواع أخرى، مثل عصائر الفاكهة أو الشاي.

ويجب على أي شخص يريد إجراء تغييرات على نظامه الغذائي وتجنب حصوات الكلى استشارة الطبيب أولا.

اقرأ أيضًا: أعراض تكشف الإصابة بحصوات الكلى.. منها القشعريرة وحدوث الألم عند التبول

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية