خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

هل تحمى من كورونا؟.. دراسة تكشف مدى فعالية أقنعة الوجه

08:27 م الخميس 24 ديسمبر 2020
هل تحمى من كورونا؟.. دراسة تكشف مدى فعالية أقنعة الوجه

أقنعة الوجه

إعلان

احتمالية انتقال فيروس كورونا المستجد عبر الفم والأنف والعين، دفع العديد من الأشخاص حول العالم إلى الاهتمام بارتداء أقنعة الوجه، لمنع قطرات الجهاز التنفسي المحملة بعدوى كوفيد-19 من الوصول إليهم عند مخالطة الآخرين، فهل تتمتع بهذه الفعالية حقًا؟

أكد باحثون أن أقنعة الوجه تقلل من خطر انتشار القطرات الكبيرة، التي يمكن أن تنقل فيروس كورونا المستجد عند الحديث أو السعال، بنسبة تصل إلى 99.9%، وفقًا لتجربة مخبرية جديدة أجريت على تماثيل عرض وعلى البشر.

وكتب الفريق البحثي في دورية "رويال سوسايتي أوبن ساينس"، أن امرأة تقف على بعد مترين من رجل يسعل بدون قناع، سوف تتعرض لمثل هذه القطرات بمقدار 10 آلاف مرة أكثر، مما لو كان يرتدي قناعًا.

وفي حديث لوكالة فرانس برس، قال إغناسيو ماريا فيولا، المعد الرئيسي للدراسة والخبير في ديناميات السوائل التطبيقية في كلية الهندسة في جامعة أدنبرة: "لا شك في أن أقنعة الوجه يمكن أن تقلل بشكل كبير من تشتت القطرات التي يحتمل أن تكون محمَّلة بالفيروسات".

وأوضح فيولا أن قطرات التنفس الكبيرة التي تخرج على شكل مقذوفات، تمثل على الأرجح المحرك الرئيسي لانتقال فيروس كورونا إلى الآخرين.

ووفقًا له، يمكن أن تظل القطرات الأصغر والأدق، التي يطلق عليها اسم بـ"الهباء الجوي"، معلقة في الهواء لفترات أطول، وهذا ما يجعلها تمثل خطرًا كبيرًا في الأماكن سيئة التهوية، خاصةً إذا كانت مزدحمة بأشخاص لا يضعون كمامة أو يرتدونها بشكل خاطئ.

اقرأ أيضًا: لضمان فعاليتها ضد كورونا.. إليك قواعد ارتداء أقنعة الوجه

وركزت الدراسة على القطرات التنفسية التي يزيد قطرها عن 170 ميكرون، ما يعادل من ضعفين إلى 4 أضعاف عرض شعرة الإنسان.

ووصفت جسيمات الهباء الجوي التي تميل إلى اتباع التيارات الهوائية، بأنها أصغر من 20 أو 30 ميكرون.

وقامت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا، بتحديث إرشاداتها الخاصة بالأقنعة، حيث أوصت بارتدائها في الأماكن إذا كانت التهوية غير كافية.

وتعميم وضع القناع، حسبما ذكر معهد القياسات الصحية والتقييم في سياتل بولاية واشنطن، من شأنه أن يقلل من عدد وفيات كورونا في جميع أنحاء العالم، بمقدار 400 ألف بحلول الأول من أبريل المقبل.

ومع ذلك، أكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، أن الأقنعة الورقية لا تمنع بشكل فعال القطرات الأكبر من 20 ميكرون من الوصول للآخرين، بالإضافة إلى افتقادها القدرة على التصدي للجزيئات الدقيقة الصادرة مع الزفير، والتي يشار إليها غالبًا باسم "الهباء الجوي".

قد يهمك: قناع الوجه أم الكمامة.. أيهما أكثر فعالية ضد فيروس كورونا؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية