خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أعراض خطيرة لنقص السكر لدى حديثي الولادة.. هكذا يمكن علاجه‎

01:45 م الإثنين 25 يناير 2021
أعراض خطيرة لنقص السكر لدى حديثي الولادة.. هكذا يمكن علاجه‎

نقص السكر لدى حديثي الولادة - أرشيفية

إعلان

كتبت - ندى سامي:

يحدث نقص السكر في الدم لدى الأطفال حديثي الولادة عندما تكون مستويات الجلوكوز أقل من احتياجات جسم الطفل، الذي يعتبر مصدر الوقود الرئيسي للجسم والدماغ، وينتج ذلك عن أسباب متعددة، ويمكن أن يسبب أضرار صحية مختلفة، منها مشكلات التنفس والتغذية.

وبالرغم من أن تلك الحالة المرضية قابلة للعلاج، إلا أنها قد تكون قاتلة إذا لم يتم اكتشافها.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، أسباب انخفاض السكر لدى الأطفال حديثي الولادة، والأعراض المصاحبة لذلك، وفقًا لموقع "Very well health".

نقص السكر لدى حديثي الولادة

يؤثر نقص السكر في الدم على ما يقرب من 4 حالات لكل 1000 طفل من حديثي الولادة، ووفقًا لبعض الدراسات، يرتبط ذلك عادةً بعدد من العوامل، بما في ذلك عمر الأم، ووقت الولادة، و إذا كانت الأم مصابة بداء السكري من عدمه.

وخلص الباحثون إلى أن نقص السكر في الدم أمر شائع لدى الأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من عوامل خطر محددة تعرضهم لخطر أكبر، ولم يتوصل الباحثون إلى أي استنتاجات حول النتائج طويلة المدى.

أسباب نقص السكر لدى حديثي الولادة

يحصل الأطفال على الجلوكوز من أمهاتهم عبر المشيمة قبل ولادتهم، وبعد الولادة تتمثل مصادر الجلوكوز لديهم في حليب الثدي، كما ينتج الجلوكوز أيضًا في الكبد.

وقد ينخفض سكر الدم عند زيادة مستوى الإنسولين، وهو هرمون يسحب الجلوكوز من الدم إذا كان الطفل لا ينتج ما يكفي منه، أو يستهلك كمية كبيرة، أو إذا كان غير قادر على الرضاعة.

ويعاني بعض الأطفال حديثي الولادة من عوامل خطر معينة تزيد فرص الإصابة بنقص السكر في الدم، قد تشمل:

1- الولادة المبكرة.

2- العدوى.

3- الحاجة للأكسجين بعد الولادة.

4- إصابة الأم بالسكري.

5- بطء النمو داخل الرحم.

اقرأ أيضًا: انخفاض السكري عند الأطفال يؤثر على وظائف المخ.. هكذا نحافظ عليه

أعراض نقص السكر لدى الأطفال حديثي الولادة

عندما يتراوح مستوى جلوكوز الدم لدى الأطفال حديثي الولادة ما بين 30 ملجم و45 ملجم لكل ديسيلتر في أول 24 ساعة من العمر يعتبر ذلك نقصًا في سكر الدم.

وفي بعض الأحيان، قد لا تظهر أعراض نقص السكر في الدم لدى الأطفال، ولكن في حالات أخرى قد تظهر عدد من العلامات التي قد تشير لانحفاض سكر الدم، وقد تشمل:

1- ازرقاق لون الجلد.

2- التنفس السريع.

3- توقف التنفس.

4- انخفاض درجة حرارة الجسم.

5- القيء.

6- الخمول.

طرق تشخيص نقص السكر لدى الأطفال حديثي الولادة

يتم تشخيص نقص السكر لدى الأطفال حديثي الولادة من خلال اختبار الجلوكوز في الدم، وهو فحص دم يقيس نسبة السكر باستخدام عصا، وتعد تلك طريقة سهلة لسحب الدم من كعب القدم.

وإذا كان مستوى السكر في الدم منخفضًا، فسيواصل الطبيب الفحص حتى يصل إلى المستويات الطبيعية لمدة 12 إلى 24 ساعة، وفي بعض الأحيان يتم إجراء فحوصات إضافية لحديثي الولادة للبحث عن اضطرابات التمثيل الغذائي، وهي حالات تؤثر على معدل الأيض الطبيعي، وقد تسبب انخفاض نسبة السكر في الدم.

علاج نقص السكر لدى حديثي لولادة

يعتمد علاج نقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة على وجود أعراض مصاحبة لذلك، ومستوى إمداد حليب الأم، ويحتاج الأطفال الذين يعانون من تلك الحالة إلى حليب ثدي إضافي أو رضاعة صناعية، وقد يحتاج بعض الأطفال إلى محلول سكر الجلوكوز عن طريق الوريد، خاصةً إذا كان الطفل غير قادر على الرضاعة عن طريق الفم، أو إذا كان مستوى الجلوكوز في الدم منخفضًا جدًا.

ويستمر العلاج لبضع ساعات أو أيام أو حتى يتمكن المولود من الحفاظ على مستويات السكر في الدم في مستواها الطبيعي، وقد يحتاج الأطفال المصابون بالعدوى أو المولودين بوزن منخفض عند الولادة إلى العلاج لفترات أطول.

وإذا استمر انخفاض نسبة السكر في الدم، فسيتم إعطاء المولود دواءً لزيادة نسبة السكر في الدم، وفي حالات نادرة جدًا، قد يحتاج الأطفال حديثو الولادة الذين يعانون من انخفاض شديد في نسبة السكر في الدم ولا تتحسن حالتهم إلى إزالة جزء من البنكرياس لتقليل إنتاج الأنسولين.

قد يهمك: ما أعراض النوع الأول من السكر عند الأطفال؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية