خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

بعد اعتماد استخدامه في بريطانيا.. لماذا يلقب "أسترازينيكا" بلقاح العالم؟

06:22 م الأربعاء 30 ديسمبر 2020
بعد اعتماد استخدامه في بريطانيا.. لماذا يلقب "أسترازينيكا" بلقاح العالم؟

لقاح أسترازينيكا

إعلان

فرحة عارمة غمرت أنحاء العالم بعد اعتماد الحكومة البريطانية، اليوم الأربعاء، استخدام اللقاح الذي طورته شركة الأدوية "أسترازينيكا"، بالتعاون مع جامعة أكسفورد، لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقال باسكال سوريوت، الرئيس التنفيذي لشركة "أسترازينكيا": "اليوم يوم مهم لملايين الأشخاص في المملكة المتحدة الذين سيحصلون على هذا اللقاح الجديد، متابعًا: "لقد ثبت أنه فعال وجيد التحمل وسهل التخزين".

وأضاف سوريوت: "نود أن نشكر زملائنا في أسترازينيكا وجامعة أكسفورد وحكومة المملكة المتحدة وعشرات الآلاف من المشاركين في التجارب السريرية على جهودهم التي ساهمت في أن يرى لقاحنا النور".

وبحسب شبكة "سكاي نيوز"، فإن الموافقة على هذا اللقاح ليست مجرد خبر عادي، بل تعني الكثير لجميع دول العالم".

وتشير الدراسات إلى أن اللقاح البريطاني لن يحتاج إلى التخزين في درجة حرارة منخفضة، حيث يمكن حفظه في درجة حرارة المبرد العادية (بين 2- 8 درجات مئوية)، وهي ميزة شديدة الأهمية، سوف تعفي الدول من مصاريف أجهزة التبريد الباهظة التي يحتاجها لقاح فايزر.

اقرأ أيضًا: سيغير قواعد اللعبة.. لماذا يتفوق لقاح أسترازينيكا على "فايزر" و"موديرنا"؟

وعلى الرغم من أن اللقاح يقدمُ مناعة أقل ضد فيروس كورونا، مقارنة باللقاح الذي طورته شركتا "فايزر" و"بيونتك"، إلا أن بعض الخبراء يرون أنه سيلعب دورًا كبيرًا في إنهاء الوباء العالمي، بفضل سهولة تخزينه ونقله.

والسعر الزهيد للقاح أسترازينيكا، دفع بعض الباحثين إلى وصفه بـ"لقاح العالم"، حيث صرحت جامعة أكسفورد بأن سعر الجرعة الواحدة لن يزيد عن 3 جنيه إسترليني (4 دولارات فقط).

وكانت شركة "أسترازينيكا"، قد اتفقت على توريد قرابة ملياري جرعة من لقاحها حول العالم، قبل حصوله على تصريح الاستخدام الطارئ، منذ ساعات قليلة، من قبل وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة.

وفي وقتٍ سابق، تقدمت المملكة المتحدة بطلب لحجز 100 مليون جرعة من اللقاح أسترازينيكا الذي تم تطويره بالاعتماد على المادة الوراثية لبروتين "سارس كوف-2"، السلالة المسببة لعدوى كوفيد-19.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية