خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

تقرير يكشف عن دور الكمامة في الحماية من كورونا

04:25 م الأحد 26 سبتمبر 2021
تقرير يكشف عن دور الكمامة في الحماية من كورونا

الكمامة

إعلان

أنتج الباحثون الكثير من الأدلة عبر الدراسات التي على النماذج والمراقبة حول فعالية أقنعة الوجه ضد فيروس كورونا "كوفيد-19".

وقادت لورا (ليلى) إتش كوونغ، وهي أستاذة مساعدة في علوم الصحة البيئية، جامعة كاليفورنيا-بيركلي، في وقت سابق من هذا العام دراسة فحصت البحث حول أفضل المواد المستخدمة في الأقنعة، وفقًا لـ"روسيا اليوم".

ومؤخرا، شاركت في أكبر تجربة عشوائية مضبوطة حتى الآن تختبر فعالية ارتداء القناع. ولم تُراجع الدراسة بعد من قبل الأقران، ولكنها قُبلت بشكل جيد من قبل المجتمع الطبي.

وتقدم النتائج أدلة ذات معايير ذهبية تؤكد الأبحاث السابقة: ارتداء الأقنعة، وخاصة الأقنعة الجراحية، يمنع "كوفيد-19".

ويستخدم الناس الأقنعة لحماية أنفسهم من الإصابة بالأمراض منذ اندلاع الطاعون في منشوريا عام 1910.

وأثناء جائحة الفيروس التاجي، كان التركيز على الأقنعة كوسيلة لمنع الأشخاص المصابين من تلويث الهواء المحيط بهم - وهو ما يسمى التحكم في المصدر. وتدعم الأدلة المختبرية الحديثة هذه الفكرة.

وفي أبريل 2020، أظهر الباحثون أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا - ولكن ليس SARS-CoV-2 - ينفثون كمية أقل من الحمض النووي الريبي لفيروس كورونا في الهواء المحيط بهم إذا ارتدوا قناعا. كما دعم عدد من الدراسات المختبرية الإضافية فعالية الأقنعة.

وفي العالم الحقيقي، فحص العديد من علماء الأوبئة تأثير سياسات الأقنعة لمعرفة ما إذا كانت الأقنعة تساعد في إبطاء انتشار "كوفيد-19". ونظرت إحدى الدراسات القائمة على الملاحظة - بمعنى أنها لم تكن دراسة خاضعة للرقابة مع أشخاص يرتدون أقنعة أو لا يرتدونها - نُشرت في أواخر عام 2020، في التركيبة السكانية والاختبار وعمليات الإغلاق وارتداء الأقنعة في 196 دولة.

ووجد الباحثون أنه بعد التحكم في العوامل الأخرى، شهدت البلدان التي لديها أعراف ثقافية أو سياسات تدعم ارتداء الأقنعة زيادة أسبوعية في معدل الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا للفرد بنسبة 16% أثناء تفشي المرض، مقارنة بزيادة أسبوعية بنسبة 62% في البلدان التي لا توجد بها قواعد ارتداء الأقنعة.

ارتداء القناع العشوائي على نطاق واسع

دعمت الدراسات المختبرية والمراقبة والنمذجة باستمرار قيمة العديد من أنواع الأقنعة. ولكن هذه الأساليب ليست قوية مثل التجارب ذات الشواهد واسعة النطاق بين عامة الناس، والتي تقارن المجموعات بعد تنفيذ التدخل في بعض المجموعات المختارة عشوائيا ولم يتم تنفيذه في مجموعات المقارنة.

وكانت إحدى هذه الدراسات التي أجريت في الدنمارك في أوائل عام 2020 غير حاسمة، لكنها صغيرة نسبيا واعتمدت على المشاركين في الإبلاغ عن ارتداء الأقنعة.

ومن نوفمبر 2020 إلى أبريل 2021، أجرى جيسون أبالوك وأحمد مشفيق مبارك وستيفن بي مع الباحثة لورا، محاكمة خاضعة للرقابة على التقنيع في بنغلاديش. وتمثلت الأهداف في معرفة أفضل الطرق لزيادة ارتداء الأقنعة دون تفويض، وفهم تأثير ارتداء القناع على "كوفيد-19"، ومقارنة الأقنعة القماشية والأقنعة الجراحية.

وشملت الدراسة 341126 بالغا في 600 قرية في المناطق الريفية في بنغلاديش. وفي 300 قرية، لم يُروّج للأقنعة. وفي 200 قرية، روّج لاستخدام الأقنعة الجراحية، وفي 100 قرية، روّج الباحثون لأقنعة القماش، واختبروا عددا من استراتيجيات التواصل المختلفة في كل مجموعة.

وعلى مدار ثمانية أسابيع، وزع الفريق أقنعة مجانية على كل شخص بالغ في مجموعات الأقنعة في منازلهم، وقدم معلومات حول مخاطر "كوفيد-19" وقيمة ارتداء الأقنعة. وعملوا أيضا مع المجتمع المحلي والقادة الدينيين لتصميم الأزياء والترويج لارتداء الأقنعة، والموظفين المستأجرين للتجول في القرية وطلب ارتداء الأقنعة من الأشخاص الذين لا يرتدونها.

وبعد 5 و9 أسابيع من بدء الدراسة، جمع الباحثون بيانات من جميع البالغين حول أعراض "كوفيد-19" خلال فترة الدراسة. وإذا أبلغ شخص عن أي أعراض لـ "كوفيد-19"، فتُؤخذ عينة دم وتُختبر بحثا عن دليل على الإصابة.

وكان السؤال الأول الذي راود الباحثين: هل أدت جهودنا إلى زيادة ارتداء الأقنعة؟.

تضاعف استخدام القناع أكثر من ثلاثة أضعاف، من 13% في المجموعة التي لم تُعطى أقنعة، إلى 42% في المجموعة التي مُنحت الأقنعة. ومن المثير للاهتمام، أن التباعد الجسدي زاد أيضا بنسبة 5% في القرى التي رُوّج فيها للأقنعة.

وفي 300 قرية، حيث وُزّعت الأقنعة، شهد الباحثون انخفاضا بنسبة 9% في "كوفيد-19"، مقارنة بالقرى التي لم يُروّج فيها للأقنعة. ونظرا لقلة عدد القرى التي روّج فيها لأقنعة القماش، لم يتمكن الباحثون من معرفة ما إذا كانت الأقنعة القماشية أو الجراحية أفضل في الحد من "كوفيد-19".

وكان لدى الباحثين حجم عينة كبير بما يكفي لتحديد أنه في القرى التي وزّع فيها الأقنعة الجراحية، انخفض "كوفيد-19" بنسبة 12%. وفي تلك القرى، انخفض "كوفيد-19" بنسبة 35% لدى لأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، و23% للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و60 عاما. وعند النظر إلى الأعراض الشبيهة بـ "كوفيد-19"، وجد الباحثون أن كلا من الأقنعة الجراحية والقماشية أدت إلى انخفاض بنسبة 12%.

وقبل هذه الدراسة، كان هناك نقص في الأدلة المعيارية الذهبية حول فعالية الأقنعة لتقليل "كوفيد-19" في الحياة اليومية. وتقدم الدراسة أدلة واقعية قوية على أن الأقنعة الجراحية تقلل من "كوفيد-19"، خاصة بالنسبة لكبار السن الذين يواجهون معدلات وفاة وعجز أعلى إذا أصيبوا.

لذا، في المرة القادمة التي تتساءل فيها عما إذا كان يجب عليك ارتداء قناع، الإجابة هي نعم. ومن المحتمل أن تكون أقنعة القماش أفضل من لا شيء، لكن الأقنعة الجراحية عالية الجودة مع كفاءة ترشيح أعلى وملاءمة أفضل، هي الأكثر فعالية في الوقاية من "كوفيد-19".

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية