خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

متحور دلتا أم مو.. أيهما الأخطر؟

11:32 ص الإثنين 13 سبتمبر 2021
متحور دلتا أم مو.. أيهما الأخطر؟

متحور دلتا

إعلان

كتبت- ياسمين الصاوي:
تنتشر حاليًا سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد، وتحديدًا في الولايات المتحدة الأمريكية، تُعرف باسم "متحور مو"، الأمر الذي يثير المخاوف والقلق حول مدى خطورتها وانتشارها.
ومع انتشار متحور دلتا في الوقت الراهن، وزيادة التحذيرات الخاصة بضرورة اتباع كافة الإجراءات الوقائية وتلقي اللقاح لتفادي الإصابة به، فهل يمكن أن يكون متحور مو أكثر قدرة على العدوى من دلتا؟ هذا ما نشره موقع " ’Medical Daily".

ماذا قالت منظمة الصحة العالمية عن متحور مو؟

صنفت منظمة الصحة العالمية (WHO) متحور مو على أنه "مثيرًا للاهتمام" وليس "مثيرًا للقلق"، وذلك لأنه على الرغم من وصوله بالفعل إلى كل ركن من أركان البلاد تقريبًا، فلا يوجد دليل قوي يثبت أنه بالفعل انتشر إلى كثير من الناس بمعدل ينذر بالخطر.
وقال الدكتور كارل فيشتنباوم، الذي قاد دراسات موديرنا بكلية الطب بجامعة كاليفورنيا ، إن العلماء ما زالوا في يراقبون بدقة هذا المتحور الجديد لمعرفة ما إن كان بإمكانه أن يتسبب في المزيد من المضاعفات والمشكلات الصحية.

متحور مو ودلتا أيهما أكثر خطورة؟

قال بعض المسؤولين بمنظمة الصحة العالمية، إن متحور دلتا سريع الانتشار والعدوى، ولا يزال يمثل السلالة "الأكثر إثارة للقلق" من السلالات الناتجة عن عدوى كوفيد 19.
وبالمقارنة بالسلالات الأخرى، فإن متحور دلتا لديه قدرة على العدوى والانتقال من شخص لآخر بمعدل الضعف على الأقل، وكان ذلك واضحًا بالنسبة لكيفية انتشاره بسرعة في 170 دولة على الأقل منذ اكتشافه لأول مرة في أكتوبر.
وقال الدكتور أنتوني فوشي الأسبوع الماضي، أنه على الرغم من تولية اهتمام واضح لسلالة مو الجديدة وأخذها على محمل من الجدية، لكن لا يمكن اعتبارها بمثابة تهديد مباشر للصحة في الوقت الحالي.
الجدير بالذكر أن، متحور مو يعد السلالة الخامسة من فيروس كورونا المستجد، وتم اكتشافه لأول مرة في كولومبيا هذا العام 2021، ويزداد القلق بشأن تلك السلالة نتيجة فدرتها على مقاومة اللقاحات المتوافرة حاليًا في مواجهة عدوى كوفيد 19.
وعلى عكس منظمة الصحة العالمية، لم تصنف مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) متحور مو الجديد، كما أظهرت البيانات أن سلالة مو ربما وصلت إلى ذروتها بالفعل في الولايات المتحدة في منتصف يوليو، في حين وصلت الحالات إلى حوالي 1.5% في الوقت الحالي.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية