خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

5 مشكلات صحية تهدد مرضى الصداع النصفي

11:57 ص الثلاثاء 26 يناير 2021
5 مشكلات صحية تهدد مرضى الصداع النصفي

الصداع النصفي

إعلان

كتبت - ندى سامي:

الصداع النصفي هو اضطراب عقلي معقد يعتقد أنه ناتج عن عدد كبير من العوامل بما في ذلك تنشيط الألياف العصبية وإطلاق السيروتونين والتغيرات الهيكلية في الدماغ، والعوامل الوراثية، وظاهرة تسمى التحسس المركزي، يعتقد أيضًا أن هذا الاضطراب العصبي يتعايش وربما يرتبط ارتباطًا وثيقًا بعدد من الحالات الصحية الأخرى.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي الأمراض المصاحبة للصداع النصفي، وفقًا لـ "Very well health".

1-الألم العضلي الليفي

الألم العضلي الليفي المزمن هو ألم عضلي واسع النطاق، والتعب المنهك، وفقدان الذاكرة، وصعوبات النوم، واضطرابات المزاج، مثل القلق والاكتئاب، كما أن الصداع النصفي شائع لدى الأشخاص الذين يعانون من الألم العضلي الليفي.

تشير الأبحاث إلى أن ما يصل إلى 35% من مرضى الصداع النصفي يعانون أيضًا من الألم العضلي الليفي، بالنظر إلى أن كلاً من الألم العضلي الليفي والصداع النصفي يعطلان حالات الألم من تلقاء نفسه، فإن فكرة تعايشهم أمر مثير للقلق، قد يغذي كل اضطراب الآخر، مما يخلق حلقة مفرغة من الألم تؤثر بشكل كبير على الأداء اليومي للشخص ونوعية الحياة.

2-اضطرابات المزاج

يوجد ارتباط ثنائي الاتجاه بين الصداع النصفي واضطرابات المزاج، وخاصة الاكتئاب والقلق، هذا يعني أن الصداع النصفي قد يؤدي مباشرة إلى اضطراب اكتئابي أو قلق والعكس صحيح، يمكن أن يزيد الاكتئاب أو القلق من خطر إصابة الشخص بالصداع النصفي أو التسبب في نوبات صداع نصفي أكثر حدة.

في حين أن الارتباط القوي بين الصداع النصفي واضطرابات المزاج معقد، يعتقد الخبراء أن حدوث هذه الاضطرابات قد يكون بسبب المسارات البيولوجية المشتركة، تلك التي تنطوي على اختلال التوازن في المواد الكيميائية في الدماغ تسمى النواقل العصبية مثل السيروتونين.

بالإضافة إلى الاختلالات الكيميائية، قد تلعب الجينات أو التأثيرات الهرمونية خاصة هرمون الاستروجين عند النساء دورًا في الإصابة بالصداع النصفي واضطرابات المزاج.

اقرأ أيضًا: دليلك للتفرقة بين الصداع العادي و"النصفي"

3- أمراض الجهاز الهضمي

تم ربط العديد من أمراض الجهاز الهضمي بالصداع النصفي وأبرزها متلازمة القولون العصبي، وهو اضطراب في الجهاز الهضمي يتميز بعدم الراحة في البطن وتغير عادة الأمعاء، مثل الإسهال والإمساك.

في ربط الصداع النصفي بالقولون العصبي، يعتقد الخبراء أن هناك عدة عوامل قد تكون متورطة تتضمن بعض هذه العوامل بكتيريا الأمعاء ومحور القناة الهضمية ومستويات السيروتونين ونظام المناعة، والوراثة، وظاهرة تسمى التحسس المركزي، بالإضافة إلى القولون العصبي، تم ربط الصداع النصفي بأمراض الجهاز الهضمي الأخرى، مثل الاضطرابات الهضمية.

4- الأرق

يشير الأرق إلى صعوبة النوم أو الاستيقاظ مبكرًا جدًا في الصباح وعدم القدرة على العودة إلى النوم، ونتيجة لهذه الصعوبات في النوم، تظهر أعراض مختلفة خلال النهار مثل ضعف الانتباه والتركيز، والتعب والضيق، والقلق وانخفاض الحافز والطاقة.

يعاني العديد من مرضى الصداع النصفي من الأرق وقلة النوم، مما قد يؤدي إلى حدوث نوبات صداع نصفي متكررة وشديدة، والأكثر من ذلك قد يعجل الأرق في التحول من الصداع النصفي العرضي إلى الصداع النصفي المزمن.

5- أمراض القلب والأوعية الدموية

يرتبط الصداع النصفي بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك السكتة الدماغية والنوبات القلبية، كانت هذه الارتباطات أقوى عند النساء منها لدى الرجال وفي المصابين بهالة الصداع النصفي مقارنة بالصداع النصفي غير المصحوب بالهالة البصرية

من الصعب تحديد العلاقة المعقدة بين الصداع النصفي وأمراض القلب والأوعية الدموية خاصة بالنظر إلى أن هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من فرصة إصابة الشخص بسكتة دماغية أو نوبة قلبية مثل التدخين واستخدام موانع الحمل الفموية وارتفاع الدم الضغط والكوليسترول، وتاريخ عائلي لأمراض القلب.

قد يهمك: تعانين من الصداع النصفي؟.. إليكِ حبوب منع الحمل المناسبة لك

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية