خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

القرنفل.. هكذا يؤثر على الصحة عند الإفراط في تناوله؟

03:56 م الجمعة 08 أكتوبر 2021
القرنفل.. هكذا يؤثر على الصحة عند الإفراط في تناوله؟

اضرار الافراط في تناول القرنفل

إعلان

كتبت- ندى سامي:

القرنفل من النباتات الطبيعية التي يتم الاستعانة به في العديد من الأغراض الطبية إذ يتم تطبيق القرنفل بشكل شائع مباشرة على اللثة لتخفيف ألم الأسنان وغيرها من المشكلات المتعلقة بالأسنان ولكن قد يتسبب الإفراط فيه في عدد من الآثار الجانبية.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي الآثار الجانبية للإفراط في تناول القرنفل، وفقًا لـ "Web md".

في الأطعمة والمشروبات يستخدم القرنفل كنكهة ويستخدم أيضًا في معجون الأسنان والصابون ومستحضرات التجميل والعطور، ويحتوي زيت القرنفل على مادة كيميائية تسمى الأوجينول والتي قد تساعد في تقليل الألم ومكافحة الالتهابات ، ولكن قد يحمل عدد من الآثار الجانبية لدى البعض خاصة عند الإفراط فيه:

  • عندما يؤخذ عن طريق الفم:

من المحتمل أن يكون القرنفل آمنًا بالنسبة لمعظم الناس عندما يؤخذ عن طريق الفم بكميات شائعة في الطعام، لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كان تناول القرنفل بكميات طبية أكبر آمنًا أو ما هي الآثار الجانبية المحتملة.

- عند وضعه على الجلد:

يعتبر زيت القرنفل أو الكريم الذي يحتوي على زهرة القرنفل آمنًا عند وضعه مباشرة على الجلد، ومع ذلك فإن تطبيق زيت القرنفل في الفم أو على اللثة يمكن أن يتسبب في بعض الأحيان في تلف اللثة ولب الأسنان والجلد والأغشية المخاطية كما يمكن أن يؤدي وضع زيت القرنفل أو الكريم على الجلد في بعض الأحيان إلى حرق وتهيج الجلد.

- عند الاستنشاق :

استنشاق دخان القرنفل غير آمن ويمكن أن تسبب آثارًا جانبية مثل مشاكل التنفس وأمراض الرئة.

- عند الحقن:

حقن زيت القرنفل في الأوردة من المحتمل أن يكون غير آمن ويمكن أن يسبب آثارًا جانبية مثل مشاكل التنفس وأمراض الرئة.

- تناول الأطفال للقرنفل:

من المحتمل أن يكون زيت القرنفل غير آمن لتناوله عن طريق الفم، يمكن أن يسبب آثارًا جانبية شديدة مثل النوبات وتلف الكبد واختلال توازن السوائل.

-الحمل والرضاعة :

من المحتمل أن يكون القرنفل آمنًا عند تناوله عن طريق الفم بكميات شائعة في الطعام، لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كان القرنفل آمنًا للاستخدام بكميات طبية أكبر عند الحمل أو الرضاعة، لذلك يجب تجنب الإفراط فيه.

- اضطرابات النزيف :

يحتوي زيت القرنفل على مادة كيميائية تسمى الأوجينول والتي يبدو أنها تبطئ تخثر الدم، هناك قلق من أن تناول زيت القرنفل قد يسبب نزيفًا لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف.

- داء السكري:

يحتوي القرنفل على مواد كيميائية قد تؤثر على مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، لذلك يجب مراقبة علامات انخفاض نسبة السكر في الدم عند تناول القرنفل خاصة لدى مرضى السكري.

- الجراحة :

يحتوي القرنفل على مواد كيميائية قد تؤثر على مستويات السكر في الدم وتبطئ تخثر الدم، هناك قلق من أنه قد يتداخل مع التحكم في نسبة السكر في الدم أو يسبب نزيفًا أثناء الجراحة أو بعدها، لذلك يجب التوقف عن استخدام القرنفل قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.

تفاعل القرنفل مع الأدوية

قد يتفاعل القرنفل مع بعض الأدوية ولا يجب دمجه مع ما يلي:

- الأدوية التي تعمل على إبطاء تخثر الدم مثل الأدوية المضادة للتخثر أو مضادات الصفيحات، تتفاعل مع القرنفل، وقد يبطئ القرنفل من تخثر الدم، قد يؤدي تناول زيت القرنفل مع الأدوية التي تؤدي أيضًا إلى إبطاء التجلط إلى زيادة فرص حدوث الكدمات والنزيف.

- يحتوي القرنفل على الأوجينول، وهو جزء من القرنفل يعطي النكهة والرائحة المميزين للقرنفل وقد يبطئ تخثر الدم.

اقرأ أيضًا: فوائد القرنفل متعددة.. إليك طرق استخدامه للاستفادة منه

للتعرف على مزيد من المعلومات عن الأدوية المختلفة زوروا موسوعة الكونسلتو للأدوية

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية