خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

اختبار الحمل بالسكر.. إليكِ طريقة إجرائه ومدى دقة نتائجه

08:44 م الأربعاء 13 أكتوبر 2021
اختبار الحمل بالسكر.. إليكِ طريقة إجرائه ومدى دقة نتائجه

اختبار الحمل بالسكر

إعلان

كتبت - هدى عبد الناصر:

تستخدم بعض النساء السكر في أشياء أخرى غير تحلية المشروبات أو تحضير الحلويات، حيث يعتمدن عليه في الكشف عن الحمل في المنزل، بدلًا من إجراء الاختبارات المعملية.

في التقرير التالي، يستعرض "الكونسلتو" طريقة إجراء اختبار الحمل بالسكر ومدى دقة نتائجه، وفقًا لموقع "Healthline".

حاسبة الحمل والولادة

طريقة إجراء اختبار الحمل بالسكر

طريقة إجراء اختبار الحمل بالسكر بسيطة، كل ما عليكِ فعله هو اتباع الخطوات التالية:

- التبول في كوب نظيف صباحًا.

- سكب البول في وعاء يحتوي على ملعقتين من السكر.

اقرأ أيضًا: اختبار الحمل بمعجون الأسنان.. ما مدى دقة نتائجه؟

- وضع الوعاء جانبًا لبضع دقائق، دون تقليب الخليط.

قد يهمك: تحليل الحمل بالكلور.. هل يغني عن الاختبار المعملي؟

نتيجة اختبار الحمل بالسكر

تعتقد النساء أن السكر إذا ظهر في قاع الوعاء على هيئة كتل، كما هو موضح في الصور التالية، فهذا يعني أن البول يحتوي على هرمون الغدة التناسلية المشيمية البشرية HCG، الذي يفرز في الدم أو البول خلال الثلاثة أشهر الأولى من حدوث الحمل.

قد يهمك أيضًا: اختبار الحمل بالملح.. ما طريقة استخدامه؟

9f6798b5ef790e840d226d33a3a24d6b

أما إذا ذاب السكر في البول، فهذا يعني أن المرأة غير حامل، بحسب مزاعم بعض النساء.

هل اختبار الحمل بالسكر دقيق؟

لا يوجد أي دعم علمي يثبت أن هذا الاختبار المنزلي دقيق، لأن تحول السكر إلى كتل، ليس بالضرورة أن يدل على الحمل، فمن المرجح أن يكون البول يحتوي على شيء ما يمنعه من الذوبان.

قد يهمك: للحصول على نتائج دقيقة.. إليكِ طريقة إجراء اختبار الحمل المنزلي

وهذا ما أكدته الدكتورة ماري يحيى، استشاري أمراض النساء والتوليد، مشيرةً إلى أن اختبارات الحمل المنزلية، بما في ذلك اختبار الحمل بالسكر، لأنها تفتقد للدقة المطلوبة.

قد يهمك أيضًا: أخطاء تجنبيها أثناء استخدام اختبار الحمل المنزلي

وأوضحت يحيى أن الطريقة الوحيدة للكشف عن الحمل في المنزل، هو استخدام اختبار الحمل المنزلي المتوفر في الصيدليات، مؤكدةً أنها تحبذ إجراء تحليل الدم أو البول، لأنهما أكثر دقة في اكتشاف هرمون HCG.

صحتك النفسية والجنسية