خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

سرطان الثدي.. علماء يكشفون المواد الكيميائية التي تزيد فرص الإصابة به

06:06 م الخميس 22 يوليه 2021
سرطان الثدي.. علماء يكشفون المواد الكيميائية التي تزيد فرص الإصابة به

سرطان الثدي

إعلان

يتعرض الأشخاص يوميا لمجموعة متنوعة من المواد الكيميائية الاصطناعية من خلال المنتجات التي يستخدمونها أو الطعام الذي يتناولونه.

وبالنسبة للعديد من هذه المواد الكيميائية، فإن الآثار الصحية غير معروفة. وأظهرت دراسة جديدة الآن أن عدة مئات من المواد الكيميائية الشائعة، بما في ذلك المبيدات الحشرية والمكونات في المنتجات الاستهلاكية والمضافات الغذائية وملوثات مياه الشرب، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي عن طريق التسبب في إنتاج خلايا في أنسجة الثدي المزيد من هرمونات الإستروجين أو البروجسترون، وفق ما جاء في "روسيا اليوم" نقلا عن "ميديكال إكسبريس".

ويقول المؤلف المشارك روثان رودل، عالم السموم ومدير الأبحاث في معهد سايلنت سبرينج: "العلاقة بين الإستروجين والبروجسترون وسرطان الثدي راسخة. لذلك، يجب أن نكون حذرين للغاية بشأن المواد الكيميائية في المنتجات التي تزيد من مستويات هذه الهرمونات في الجسم".

وعلى سبيل المثال، في عام 2002، عندما وجدت دراسة مبادرة صحة المرأة أن العلاج المركب ببدائل الهرمونات يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، توقفت النساء عن تناول الأدوية وانخفضت معدلات الإصابة.

ويضيف رودل: "ليس من المستغرب أن أحد أكثر العلاجات شيوعا لعلاج سرطان الثدي هو فئة من الأدوية تسمى مثبطات الأروماتيز التي تخفض مستويات هرمون الإستروجين في الجسم، وتحرم خلايا سرطان الثدي من الهرمونات التي تحتاجها للنمو".

ولتحديد عوامل الخطر الكيميائية هذه، قام رودل وبثسيدا كاردونا من معهدSilent Spring، بتمشيط البيانات الخاصة بأكثر من 2000 مادة كيميائية تم إنشاؤها بواسطة برنامج ToxCast التابع لوكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA).

والهدف من ToxCast هو تحسين قدرة العلماء على التنبؤ بما إذا كانت المادة الكيميائية ستكون ضارة أم لا. ويستخدم البرنامج تقنيات الفحص الكيميائي الآلي لتعريض الخلايا الحية للمواد الكيميائية ثم فحص التغيرات البيولوجية المختلفة التي تسببها.

وحدد رودل وكاردونا 296 مادة كيميائية تزيد من هرمون الإستراديول (شكل من أشكال هرمون الإستروجين) أو هرمون البروجسترون في الخلايا في المختبر.

وعثر على 71 مادة كيميائية لزيادة مستويات كلا الهرمونين. وتضمنت المواد الكيميائية مكونات في منتجات العناية الشخصية مثل صبغة الشعر، ومثبطات اللهب الكيميائية في مواد البناء والمفروشات، وعدد من المبيدات.

ولا يعرف الباحثون بعد كيف تسبب هذه المواد الكيميائية الخلايا في إنتاج المزيد من الهرمونات.

وتقول كاردونا إن المواد الكيميائية يمكن أن تعمل كمنشطات للأروماتيز، على سبيل المثال، ما يؤدي إلى مستويات أعلى من هرمون الإستروجين. وأضافت: "ما نعرفه هو أن النساء يتعرضن لمواد كيميائية متعددة من مصادر كثيرة على أساس يومي، وأن هذه التعرضات تزيد".

ويأمل باحثو Silent Spring أن تكون هذه الدراسة بمثابة جرس إنذار للمنظمين والمصنعين في كيفية اختبارهم للمواد الكيميائية من أجل السلامة.

وعلى سبيل المثال، فشلت اختبارات السلامة الحالية على الحيوانات في النظر إلى التغيرات في مستويات الهرمونات في الغدد الثديية للحيوان استجابة لتعرض كيميائي.

وتقول الدكتورة سو فينتون، المحرر المساعد للدراسة والخبيرة في تطوير الغدة الثديية في المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية: "تُظهر هذه الدراسة أن عددا من المواد الكيميائية المستخدمة حاليا لديها القدرة على التلاعب بالهرمونات المعروف أنها تؤثر سلبا على خطر الإصابة بسرطان الثدي. وما يثير القلق بشكل خاص، هو عدد المواد الكيميائية التي تغير هرمون البروجسترون، وهو العامل السيئ المحتمل في العلاج بالهرمونات البديلة. ويجب تقليل المواد الكيميائية التي ترفع مستويات هرمون البروجسترون في الثدي".

وحدد الباحثون عددا من التوصيات في دراستهم لتحسين اختبار السلامة الكيميائية للمساعدة في تحديد مسببات السرطان المحتملة للثدي قبل أن ينتهي بهم الأمر في المنتجات، واقترحوا إيجاد طرق لتقليل تعرض الأشخاص، لا سيما خلال الفترات الحرجة من النمو، مثل فترة البلوغ أو الحمل، عندما يخضع الثدي لتغييرات مهمة.

للتعرف على مزيد من المعلومات عن الأدوية المختلفة زوروا موسوعة الكونسلتو للأدوية

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية