خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

بعد ارتفاع الإصابات مرة أخرى.. هل تواجه بريطانيا موجة ثانية من كورونا؟

07:37 م الخميس 25 يونيو 2020
بعد ارتفاع الإصابات مرة أخرى.. هل تواجه بريطانيا موجة ثانية من كورونا؟

بريطانيا في زمن كورونا

إعلان

كتب - كريم حسن:

في الوقت الذي تستعد فيه بريطانيا لرفع الحجر وفتح الحانات والمطاعم وصالونات تصفيف الشعر والمتاحف ودور السينما في مطلع يوليو، بعد إغلاقها منذ نهاية مارس، نشر ممثلو الأوساط الطبية رسالة مفتوحة في مجلة "بريتيش ميديكال جورنال" المتخصصة، يحذرون فيها من احتمالية مواجهة موجة ثانية من كورونا.

وقال الأطباء في رسالتهم: "رغم صعوبة التكهن بالشكل الذي ستتخذه الجائحة في المملكة المتحدة، إلا أن الأدلة المتاحة تشير إلى أن التفشي المحلي مرجح والموجة الثانية صار أمرًا واردًا"، بحسب ما جاء بصحيفة "ديلي ميل".

واحتلت المملكة المتحدة المرتبة الثانية في قائمة أسوأ دول العالم من حيث رد الفعل السريع على جائحة كورونا، وفقا لتصنيف منظمة التعاون والتنمية.

وأشارت المنظمة -في دراسة نشرت لها منذ أيام- إلى أن تصنيف رد فعل الحكومة البريطانية على الجائحة جاء بتقدير "سيء"، وتم وضعها مع كل من إسبانيا وإيطاليا من حيث سوء الاستعداد، فيما احتلت بلجيكا الترتيب الأسوأ، بحسب ما جاء بوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأعرب أطباء عن ذعرهم من احتمالية تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، مطالبين الحكومة والأحزاب السياسية بإجراء "تقييم سريع واستشرافي" لمدى استعداد المملكة المتحدة لمواجهة موجة جديدة من انتشار الفيروس التاجي.

وتأتي رسالة الأطباء البارزين في المملكة المتحدة، بالتزامن مع قرار رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، باستبدال قاعدة التباعد الاجتماعي، التي تنص على الحفاظ على مسافة مترين بين كل شخصين، بأخرى تلزم بمسافة "أكثر من متر"، وإذا تعذر الأمر فعلى المواطنين الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل، مع مراعاة ارتداء الكمامة الطبية عند التعامل مع الآخرين.

وجاءت تصريحات الدكتور هانز كلوج، المدير الإقليمي الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، مماثلة إلى حدٍ كبير لمخاوف الأطباء، حيث قال: "من الرجح أن يحدث تأثير موسمي على الفيروس مع حلول الخريف بسبب الإنفلونزا الموسمية، ورغم ذلك لسنا متأكدين من أن العالم سيشهد موجة ثانية لكورونا".

وتم التوقيع على الرسالة من قبل أعضاء الكليات الملكية للجراحين والأطباء والأطباء النفسيين وأطباء الأشعة وطب الطوارئ والأطباء العامين وأطباء أمراض النساء والتوليد وهيئة التمريض، بالإضافة إلى محرري المجلة الطبية البريطانية والجمعية الطبية البريطانية.

وأعلنت وزارة الصحة البريطانية، اليوم الخميس، عن تسجيل 1118 إصابة جديدة بالوباء، مقابل 653 إصابة أمس، وذلك بعد أن شهد معدل الإصابات الجديدة تراجعا على مدى خمسة أيام متتالية.

وأصبح بذلك إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بعدوى كوفيد-19 التي تم تسجيلها في المملكة المتحدة منذ بداية الجائحة 307980 حالة، وهو ما يعادل 5% من عدد السكان، وفقًا لموقع "روسيا اليوم".

وأشارت الوزارة إلى وفاة 149 حالة جديدة بالعدوى خلال 24 ساعة، مقابل 154 وفاة أمس و171 وفاة الثلاثاء، ما يرفع حصيلة ضحايا الوباء إلى 43230 حالة وفاة، أي ثالث أكبر حصيلة على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية