خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

يري النور في أكتوبر.. إليك آخر مستجدات لقاح أكسفورد المضاد لكورونا

08:33 م الخميس 18 يونيو 2020
يري النور في أكتوبر.. إليك آخر مستجدات لقاح أكسفورد المضاد لكورونا

لقاح أكسفورد

إعلان

كتب - كريم حسن:

زعم باسكال سوريوت، الرئيس التنفيذي لشركة "AstraZeneca" البريطانية لصناعة الأدوية، أنه من المحتمل أن يوفر لقاح أكسفورد حماية كاملة للبشر ضد فيروس كورونا المستجد، لمدة عامٍ كامل.

ووفقًا لصحيفة "Daily mail" البريطانية، يخضع اللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد حاليًا، للاختبار على أكثر من 10 آلاف شخص.

ورغم أن نتائج هذا الاختبار من المقرر الإعلان عنها في أغسطس المقبل، إلا أن سوريوت ادعى أن اللقاح يستطيع أن يحمى ويمنع العدوى لمدة عام تقريبًا.

وعملت شركة "AstraZeneca" على توقيع عدة صفقات مع الكثير من الدول حول العالم، لتزويدهم بجرعات من اللقاح، حيث اتفقت السبت الماضي، على توفير ما يصل إلى 400 مليون جرعة لألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا.

كما وقعت الشركة -ومقرها كامبريدج- على صفقات لإنتاج 400 مليون جرعة للولايات المتحدة الأمريكية، و100 مليون للمملكة المتحدة، بهدف البدء في توريدها بحلول شهر أكتوبر المقبل، فضلًا عن إنتاج مليار جرعة للبلدان منخفضة ومتوسطة الدخل بحلول العام المقبل.

ويقوم اللقاح المطور على وضع المواد الوراثية للفيروس التاجي في فيروس آخر تم تعديله، ثم يتم حقنه بجسم الإنسان، على أمل أن ينتج استجابة مناعية ضد عدوى كوفيد-19، مما يسمح للجسم بالكشف عن الفيروس التاجي وتدميره في حالة الإصابة به.

اقرأ أيضًا: ينافس أكسفورد.. هل سيضع لقاح إمبريال كوليدج نهاية لفيروس كورونا؟

وقال سوريوت لمحطة الإذاعة البلجيكية: "إذا سارت الأمور على ما يرام، فسوف نحصل على نتائج التجارب السريرية في أغسطس المقبل أو على أقصى تقدير سبتمبر، وسنكون مستعدين لتسليم الجرعات في أكتوبر".

وأوضح أن الشركة المنتجة قررت التوسع في تجربة اللقاح لتشمل 10 آلاف شخص، بعد نجاحه على 160 متطوع، تتراوح أعمارهم ما بين 18 و55 عامًا، لمعرفة ما إذا كان يمنع العدوى أم لا.

ويصعب تجريب اللقاح حاليًا في بريطانيا، بسبب انحسار أعداد المصابين بفيروس كورونا بالمملكة المتحدة، الأمر الذي دفع جامعة أكسفورد إلى تجربته بشكل جزئي في البرازيل التي تحتل المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الأمريكية من حيث معدل الإصابات، بحسب ثريا سمايلي، رئيسة الجامعة.

وأوضحت سمايلي أن المتطوعين يجب أن يكونوا من مقدمي الرعاية الصحية العاملين بوحدات علاج مرضى كوفيد-19، باعتبارهم من الفئات المعرضة لخطر الإصابة بالفيروس التاجي، مشيرةً إلى أن اللقاح سيتم بيعه بسعر التكلفة، مما يعني أن شركة "AstraZeneca" لن تحقق أي ربح.

وتشير التقديرات إلى أن العالم سيحتاج إلى حوالي 4.5 مليار جرعة من اللقاح لوضع حد للوباء، الذي يعتقد الخبراء أنه سيستمر في الانتشار بين البشر إلى أجل غير مسمى، إذا لم يتم العثور على لقاح.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية