خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أمراض مختلفة قد تهدد مصابي "داون" قبل البلوغ.. إليك طرق الوقاية

09:34 م الجمعة 18 ديسمبر 2020
أمراض مختلفة قد تهدد مصابي "داون" قبل البلوغ.. إليك طرق الوقاية

مصابو متلازمة داون

إعلان

كتب- صابر نجاح:

يتعرض بعض المصابين بمتلازمة داون في فترة ما قبل البلوغ إلى الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، التي قد تؤدي مع مرور الوقت إلى الوفاة.

ومع ذلك، فإن الكشف المبكر عن هذه الأمراض من خلال إجراء الفحوصات الضرورية والمتابعة الطبية الدقيقة يحدث فرقًا إيجابيًا كبيرًا في رحلة العلاج.

يكشف "الكونسلتو" في التقرير التالي، أبرز الأمراض التي قد يتعرض لها مصابو متلازمة داون في فترة ما قبل البلوغ، وطرق الوقاية منها، وفقًا الدكتورة نجوى عبد المجيد، أستاذ الوراثة البشرية بالمركز القومي للبحوث.

ما الأمراض التي يتعرض لها مصابو داون قبل البلوغ؟

يعاني مصابو متلازمة داون من مشكلات صحية متعددة منذ بداية ظهور علامات المرض عليهم في فترة الطفولة، ولكن، لا تلاحظ الكثير من الأمهات تلك المشكلات التي ترافق فترة البلوغ، والتي تشمل:

1- ألزهايمر

يتعرض بعض مصابي متلازمة داون إلى الإصابة بمرض ألزهايمر في فترة ما قبل البلوغ، حيث تبدأ أعراض المرض في الظهور عليهم خلال هذه المرحلة العمرية، بسبب وجود جينات مرض ألزهايمر في الكروموسوم 21، وهو نفس الكروموسوم المسبب لمتلازمة داون، الأمر الذي يزيد من فرص الإصابة بالمرض.

اقرأ أيضًا: ماذا تعرف عن «متلازمة داون»؟

2- التوحد

تظهر مجموعة من سمات التوحد على بعض مصابي متلازمة داون في هذه المرحلة العمرية، حيث يرغبون في عدم التفاعل الاجتماعي وقلة التواصل مع الآخرين.

ولكن، يجب التفريق بين وجود صفة واحدة من صفات التوحد، واحتمالية أن يكون الشخص مصابًا بالمرض، فالأمر هنا يحتاج إلى التشخيص والمتابعة الدقيقة، حيث كلما اكتشف الأهل هذه السمات مبكرًا كلما تم التعامل معها بالشكل السليم.

3- مشكلات العظام

بالرغم من أن مشكلات العظام لدى مصابي متلازمة داون يمكن أن تظهر عند الولادة، نتيجة عدم وجود عظمة الفخذ في مكانها الطبيعي، والتي قد تؤدي بمرور الوقت إلى عدم قدرة الطفل على المشي مستقبلًا، إلا أنه قد تستمر مشكلات العظام في مرحلة ما قبل البلوغ حال وجود عيب خلقي في عظم الرقبة الخلفية.

طرق وقاية مصابي داون من أمراض مرحلة ما قبل البلوغ

1- ضرورة التوجه إلى المركز القومي للبحوث لإجراء التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة، والتي تقدم بالمجان، حال ملاحظة ظهور أي من أعراض الزهايمر أو التوحد عليهم، فضلًا عن تقديم العلاج الدوائي أو النفسي المناسب.

2- المتابعة المستمرة مع طبيب الوراثة البشرية خلال هذه المرحلة العمرية، للتعرف على حالة الطفل، وطرق التعامل السليم في هذه المرحلة .

قد يهمك: علامات تدل على إصابة طفلِك بالتوحد.. تعرفِ عليها

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية