خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

كورونا.. دراسة: لقاح موديرنا ينتج ضعف الأجسام المضادة الناتجة عن "فايزر"

06:06 م الخميس 02 سبتمبر 2021
كورونا.. دراسة: لقاح موديرنا ينتج ضعف الأجسام المضادة الناتجة عن "فايزر"

لقاحا فايزر وموديرنا

إعلان

كتب - كريم حسن:

توصلت دراسة جديدة إلى أن أولئك الذين يتلقون لقاح "موديرنا" المضاد لفيروس كورونا المستجد، ينتجون ضعف الأجسام المضادة الوقائية مقارنة بأولئك الذين يتلقون لقاح "فايزر".

ووفقًا لصحيفة "Daily mail" البريطانية، قارن باحثون من مستشفى إيست ليمبورج في بلجيكا مستويات الأجسام المضادة التي ينتجها كلا اللقاحين بين حوالي 1600 عامل بالمستشفى، ووجدوا أن متلقي موديرنا أنتجوا 3600 وحدة من الأجسام المضادة لكل مليلتر، بينما أنتج متلقو فايزر 1400 فقط.

وفي حين أن النتائج قد تشير إلى أن موديرنا أكثر فعالية ضد كوفيد، لا يزال العلماء يعملون على فهم كيفية مساهمة الأجسام المضادة في الحماية، حيث أثبت كل من شركتي فايزر وموديرنا نجاحهما في الوقاية من العدوى المسببة لمرض كوفيد-19.

وعليه، فإن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمقارنة اللقاحات ودراسة المدة التي تستغرقها المناعة، حيث تستعد الولايات المتحدة لطرح جرعات معززة في سبتمبر.

اقرأ أيضًا: مضاعفات فيروس كورونا.. إلى متى يظل المتعافون معرضون للإصابة بها؟

وكانت التجارب السريرية قد أثبتت فعالية لقاحات "Covid" التي طورتها شركتا "Pfizer-BioNTech" و "Moderna" ضد المرض بنسبة تزيد عن 90%.

والأجسام المضادة هي بروتينات في جهاز المناعة بالجسم تتعرف على الفيروسات والبكتيريا والميكروبات التي تهاجم الجسم، وتعمل على تحييدها.

ويمكن قياس مستويات الأجسام المضادة عن طريق أخذ عينات دم من المرضى، ثم إدخال غاز محدد - مثل بروتين سبايك لفيروس كورونا - في العينة، وإذا كان الجهاز المناعي للمريض مستعدًا للاستجابة للكائنات الضارة، فسوف تتكاثر الأجسام المضادة وتؤدي إلى إجراءات أخرى للجهاز المناعي.

وقال ديفيد بينكسير، خبير الإحصاء الحيوي في جامعة إيموري: "يجب توخي الحذر في التوصل إلى استنتاج مفاده أنه نظرًا لأن "Moderna" أظهرت ذروة أعلى قليلًا في الأجسام المضادة الناتجة عنها​​، فإن فعاليتها ستكون أبطأ في التضاؤل".

وأوضحت ديبورا ستينسلز، عالمة الأحياء الدقيقة في مستشفى إيست ليمبورج، والمؤلفة الرئيسية في الدراسة: "من المحتمل أن ترتبط مستويات الأجسام المضادة الأولية المرتفعة بمدة أطول للحماية من العدوى".

وقالت: "إذا تم التأكد من أهمية مستويات الأجسام المضادة المرتفعة، فقد يكون لقاح موديرنا أفضل للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والذين لا يستجيبون جيدًا للقاحات".

بالإضافة إلى مقارنة اللقاحات ببعضها البعض، قارن الباحثون أيضًا مستويات الأجسام المضادة بين هؤلاء المرضى الذين أصيبوا والذين لم يكن لديهم إصابة سابقة بـ "COVID-19".

قد يهمك: هل عدم حدوث أعراض بعد تلقي لقاح كورونا يعني ضعف فاعليته؟

وجد الباحثون أن هؤلاء الأشخاص المصابين سابقًا لديهم مستويات أجسام مضادة أعلى بكثير - حوالي 9500 وحدة لكل مليلتر، مقارنة بـ 1600 وحدة لكل مليلتر لأولئك الذين لم يصابوا بالعدوى.

وتشير النتيجة إلى أنه بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من عدوى كوفيد ويتلقون التطعيم، قد تكون العدوى بمثابة جرعة معززة طبيعية، مما يوفر حماية إضافية ضد التفاعلات المستقبلية مع الفيروس التاجي.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية