خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

في أول أيام التطعيم.. مواطنة: لم أتردد في تلقي لقاح كورونا

05:31 م الخميس 04 مارس 2021
في أول أيام التطعيم.. مواطنة: لم أتردد في تلقي لقاح كورونا

سهير عياد

إعلان

كتب - أحمد كُريِّم:

في الساعات الأولى من صباح اليوم، الخميس، بدأت مصر حملة تطعيم الفئات المستحقة من أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن باللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، في 40 مركزًا على مستوى الجمهورية.

وخلال جولة "الكونسلتو" بمركز صحة القطامية في التجمع الثالث، قمنا بمرافقة السيدة سهير عياد، التي مرت بأربع مراحل، انتهت بحصولها على لقاح "أسترازينيكا" البريطاني.

توافد المواطنين بمركز صحة القطامية لتلقي لقاح كورونا

أول شخص قابلته عياد في المركز، كانت السيدة حنان جميل، موظفة الاستقبال، حيث قامت بقياس درجة حرارتها، واطلعت على تقاريرها الطبية، وتأكدت من تسجيلها على موقع الإلكتروني المخصص لحجز لقاح كورونا https://www.egcovac.mohp.gov.eg/#/home، ثم أعطتها رقم وطلبت منها أن تنتظر دورها.

وبعد ذلك، انتقلت صاحبة الـ67 عامًا إلى مرحلة التسجيل، برفقة الدكتور هاني سعيد، مسئول الدراسة الإكلينيكية بالمركز، وشرع أحد الموظفين المنوط به هذه المهمة في تدوين بياناتها الشخصية وتقاريرها الطبية على السيستم، ثم أعطاها الكارت الصحي الخاص بالمتابعة، مدون عليه موعد الحصول على الجرعتين.

وفي المرحلة الثالثة، توجهت السيدة الستينية إلى العيادة الطبية، للخضوع للفحص الطبي، ومن ثم توقيعها على الموافقة المستنيرة لتلقي لقاح كورونا.

وأتمت هذه الإجراءات الدكتور أمال موافي، المنسق الإكلينيكي لدراسة لقاح كورونا، التي استفسرت منها إن كان لديها موانع طبية من عدمه، وإذا كانت أصيبت بفيروس كورونا خلال الثلاثة أشهر الماضية أو تلقت أي تطعيمات أخرى منذ أسبوعين.

وبعدما أجابت بـ"لا"، تابعت موافي طرح أسئلتها على عياد "هل سبق أن عانيت من حساسية تجاه دواء أو لقاح ما؟ هل تعاني من أمراض تتسبب في ضعف المناعة، مثل الأورام السرطانية أو ما شابه؟ هل تستخدمين أدوية تثبط المناعة، مثل الكورتيزون؟ هل تعانين من ضغط الدم المرتفع أو مرض البول السكري أو أمراض القلب أو أمراض عصبية مزمنة أو تشنجات عصبية أو أمراض الدم، مثل السيولة أو التجلط؟".

وبعد انتهاء الطبيبة من استفساراتها، أوضحت أن المريض إذا كان يتناول أحد أدوية المناعة، لا يمكنه الحصول على لقاح أسترازينيكا، بل سيكون لقاح سينوفارم الصيني هو التطعيم المناسب له.

وبما أن عياد لم تكن تعاني من مرض مناعي، يستدعي تناول هذه الأدوية، فكان لا مانع من تطعيمها بلقاح أسترازينيكا، الذي اطلعت على نسبة فعاليته في نهاية حديثها مع الدكتورة أمال.

وقالت متلقية اللقاح إنها سجلت على الموقع الإلكتروني بقسم الأمراض المزمنة، مشيرةً إلى أنه تم إرسال رسالة تأكيد لها في نفس اليوم، وأول أمس، أرسلوا إليها رسالة أخرى بالتوجه لمركز صحة القطامية، لتلقي التطعيم.

ولم تتردد السيدة التي قاربت على إتمام السبعين في الذهاب لتلقي اللقاح "مخلياها على الله وربنا يسترها، أنا حريصة على ارتداء الكمامة لما بروح أعمل جلسة الغسيل الكلوي، ومن بعدها، مبخرجش من البيت تمامًا، خاصة إني مريضة ضغط وسكر كمان".

وبعدها توجهت السيدة إلى غرفة التطعيم، للحصول على الجرعة الأولى من اللقاح البريطاني، ثم انتظرت ما يقرب من 15 دقيقة بالمركز قبل المغادرة، تحسبًا لظهور أي أعراض جانبية.

وأثناء مغادرة عياد المركز، نظرت للكارت الصحي الخاص بها، لتجد أن موعد التطعيم بالجرعة الثانية سيكون بعد مرور 3 أشهر من الآن.

أثناء تلقي سهير عياد الجرعة الأولى من لقاح كورونا

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية